unsaid.jpg

The Exile Journals

By Tayseer Nazmi

21st.October 2011 Friday 1:20 A.M.

Life is dead to me before being completely buried underground. The relative relations, friendships, the past and the lost future, are all dead; sounding nothing. Scenes of realities around are as a TV nonstop program going everywhere with no specific director to be evaluated by a critic or the spectators. All are involved in these scenes as if gods are absent somewhere beyond reaching and as if they were fed up with prayers of the helpless and poor ones who are severely in need of them and their everlasting morality. Henry Miller once declared in a similar black spring that; "God is dead", but since then nobody is truly convinced of that mature reality. Somewhere death is so easy as in Africa and poor Asia, but here in JorGang it is still costing for others who may all of a sudden be asked to share the expenses of death demands as paying the government the fees and taxes of using its land (actually its desert) for an eternal residence. So, you have to manage something to be easily done by others who may care; like saving some money to pay the debts and some other money to whom responsible for your own death. I have done nothing of the previous responsibilities concerning my own forgotten small family nor the bigger ones. Death is everywhere here in Amman but cannot be seen directly unless your senses are working properly. Gaddafi also is dead now unexpectedly, while other kings and leaders do not think they will ever do that by themselves nor could others do this favor to them. I am so lucky to be made as a dead person from the start. I was born dead but the Kingdom willingness registered me as a newly born citizen in their papers and calculations in order to build a state and to keep its membership in the United Nations. Now, they will not pay me back my salaries as a citizen in its service which it should be free for the sake of patriotic affairs. On the contrary Jordan authorities may ask my elder daughter and only son to take responsibility of their father's fault of stopping to count as an employee for its existence. " God is dead" also and will not be able to give a hand or help the inheritants.

Srgn Dergiler

Tayseer Nazmi

21st.October 2011 Cuma 01:20

Hayat tamamen yeraltında gml nce benim iin ld. Greceli ilişkiler, dostluklar, gemiş ve kayıp bir gelecekte, tm ld; sondaj şey. Belirli bir ynetmen ile her yere giden bir TV kesintisiz programı olarak bir eleştirmen ya da seyirci tarafından değerlendirilmek zere gereklerin Manzaraları civarındadır. Tanrılar bir yere ulaşmak ve sanki onlar, onları ve onların sonsuz ahlak ihtiyacı ciddi aresiz ve yoksul olanların dua ile bıkmış tesinde yok sanki tm bu sahnelerde yer. "Tanrı ld", ancak o gnden bu yana hi kimse gerekten o olgun bir gereklik inanıyor, Henry Miller, bir kez benzer bir siyah bahar ilan etti. Somewhere lm, Afrika ve kt Asya gibi ok kolaydır, ancak burada hala bu JorGang (ani bir lm taleplerinin hkmet topraklarının kullanarak cretleri ve vergi deme gibi masraflarını paylaşmak istenebilir başkaları iin mal oluyor aslında sonsuz bir ikamet iin l). Yani, bakım olabilir başkaları tarafından kolayca yapılabilir bir şey ynetmek iin; kendi lm iin diğer bazı para kime sorumlu, borlarını demek iin bazı para tasarrufu ve benzeri. Ben, benim kendi unutulmuş, kk aile ne de bykleri ile ilgili nceki sorumlulukları hibir şey yapmadı. lm Amman burada her yerde ama duyularınızı dzgn alışmadığınız srece doğrudan grlemez. Kaddafi de kendileri tarafından, diğer kralların ve liderlerin onlar hi bunu dşnmyorum ne de diğerleri onlara iyilik yapabileceğini, şimdi beklenmedik bir şekilde ld. Ben en başından itibaren l bir kişi olarak yapılacak ok şanslıyım. l doğmuş ama Krallık istekli bir devlet inşa etmek ve Birleşmiş Milletler yeliği tutmak amacıyla kendi kağıtları ve hesaplamalar yeni doğmuş bir vatandaş olarak bana kayıtlı idi. Şimdi, onlar, vatansever işleri uğruna arındırılmış olmalıdır hizmet bir yurttaş olarak maaşları bana geri deme olmayacak. Aksine rdn makamları, kendi varlığı iin bir alışan olarak saymak iin durdurma babalarının hata sorumluluk almaya, benden iki yaş byk kızı ve tek oğlu isteyebilir. "Tanrı ld" ve bir el vermek veya inheritants yardımcı olmak iin mmkn olmayacaktır.


Las revistas de exilio

Por Tayseer Nazmi

21st.October 2011 Viernes 1:20 A.M.

La vida est muerto para m antes de estar completamente enterrado. Las relaciones familiar, las amistades, el pasado y el futuro perdido, todos estn muertos, nada suena. Escenas de la realidad alrededor son como un programa de televisin sin parar a todas partes sin director especficos para ser evaluados por un crtico o el espectador. Todos estn involucrados en estas escenas como si los dioses estn ausentes en algn lugar ms all del alcance y como si estuvieran hartos de la oracin de los desvalidos y los pobres que estn muy necesitados de ellos y su moral eterna. Henry Miller dijo una vez en un muelle similar negro que, "Dios ha muerto", pero desde entonces nadie est realmente convencido de que la realidad madura. En algn lugar la muerte es tan fcil como en frica y Asia pobres, pero aqu en JorGang sigue siendo un costo para todos los otros que pueden de repente se les pide que compartan los gastos de las demandas de la muerte como el pago del gobierno a las tasas e impuestos de la utilizacin de sus tierras ( en realidad su desierto) para una residencia eterna. Por lo tanto, usted tiene que manejar algo que se puede hacer fcilmente por otras personas que pueden cuidar, como ahorrar algo de dinero para pagar las deudas y un poco de dinero a los que otros responsables de su propia muerte. No he hecho nada de las responsabilidades anteriores con respecto a mi propia familia olvidado pequeos ni los ms grandes. La muerte est en todas partes aqu en Amman, pero no se puede ver directamente a menos que sus sentidos estn funcionando correctamente. Gadafi tambin ha muerto inesperadamente, mientras que otros reyes y lderes no creo que nunca lo har por s mismos ni tampoco a otros a hacer este favor a ellos. Me siento muy afortunado de ser como una persona muerta desde el principio. Nac muerto, pero la voluntad Reino me registre como ciudadana recin nacido en sus documentos y los clculos con el fin de construir un Estado y para mantener su membresa en las Naciones Unidas. Ahora, no me van a pagar mi sueldo como ciudadano en su servicio, que debe estar libre por el bien de los asuntos patriticos. Por el contrario las autoridades de Jordania puede hacer a mi hija mayor y su nico hijo a asumir la responsabilidad de la culpa de su padre de dejar de contar como empleado de su existencia. "Dios ha muerto" y tambin no ser capaz de dar una mano o ayudar a los inheritants.


فانتازيا تشكيل الحكومات الأردنية..

هل ينجو الخصاونة من السيناريو المحتوم؟

د. يوسف ربابعة

2011-10-21

يبدو أن مشهد الإثارة في تشكيل الحكومات الأردنية لم يفقد بريقه بعد، وأن الأردنيين في العادة يحبون المشهد البرتوكولي، حين يقف الوزراء أمام الملك لأداء اليمين الدستورية، وتبرق في وجوههم عدسات التلفريون الأردني، ويظهرون على أخبار الثامنة بأبهى لباس، وعلى الأغلب تكون البذلة جديدة ومن النوع الغالي، خارجة توا من المحل، والأهم من ذلك الصورة التذكارية بالسلام على الملك، والتي يحتفظ بها كل وزير في غرفة الضيوف مدى الحياة. وفي الحقيقة أنا لا أذكر ذلك من باب السخرية -لا سمح الله - لكني أعتقد بالفعل أن هناك هوسا بهذا المشهد لدى الجميع، والدليل على ذلك أننا ومن حوالي أقل من ثلاث سنوات أدى 142 وزيرا اليمين أمام الملك، طبعا مع المكرر منهم؛ 44 في حكومة الذهبي وتعديلها، و70 في حكومات سمير الرفاعي وتعديلاتها، و38 في حكومة البخيت وتعديلاتها، وها نحن أمام حكومة جديدة ستقف بعد ايام لتحلف اليمين، وعلى هذا المعدل، من الممكن وبعد سنوات، أن يكون في عنق كل مواطن أردني يمين غليظ، وصورة في غرفة الضيوف.وإذا كان من حق كل الناس أن يتفاءلوا في الحكومة القادمة، ويروا فيها مسارا جديدا، فإنني لا أشاركهم هذا التفاؤل، ليس لأنني أحب التشاؤم والسير ضد التيار، بل لأن المعطيات لم تتغير، والظروف لم تتغير، والآليات لم تتغير، وأن ما حدث اليوم لم يختلف عما حدث بالأمس، فقد جاء سمير الرفاعي ومن قبله، ولم نعرف لماذا جاءوا ولماذا ذهبوا، وجاء البخيت الثاني - لأن البخيت 2005 يختلف عن البخيت 2011ـ وذهب ولم نعرف لماذا، وينطبق ذلك على عون الخصاونة، هذا من حيث الشكل، أما من حيث المضمون فلا أعتقد أن الحكومة الجديدة ستكون مختلفة عن سابقاتها.وبعيدا عن العواطف والمكاسب، ومع الاحترام لكل الأشخاص، فأنا أعتقد أن الخصاونة شخصية تحظى باحترام الجميع، لكنه لن ينجو من السيناريو المحتوم الذي تمر به، ومرت به كل الحكومات الأردنية، وليس في شخصية الخصاونة وتربيته ما يمكن أن يكون متميزا عن المرحلة السابقة، فهو رجل دولة أيام المرحـــوم الملك حسين، وهذا يفرض عليه تفكيرا من نوع خاص، فقد خدم في الديوان الملكي آنذاك، حيث التعامل المبني على الاحترام الشديد، وحساب الخطوات بالميزان، وانتقاء حتى الكلمات، إذ كل شيء محسوب ومدروس، وهذا سيجعله يتعامل باحترام شديد مع الأوامر التي تصدر من الملك أو من الديوان، وسيكون من الصعب عليه رفضها. وأنا أعتقد أن المرحلة القادمة تحتاج إلى ثورة بيضاء بكل معنى الكلمة، أي لا بد أن يتجاوز رئيس الوزراء الخطوط الحمراء، والتي سيكون من الصعب على الخصاونة تجاوزها- كما أتوقع - وأقصد بذلك العــــلاقة بين الحكومة والملك وصـــلاحــيات كل منهم، وكذلك العلاقة مع الديوان والمخابرات، لأن هناك تداخلا واضحا في الصلاحيات والأعمال والولاية والمسؤولية، وذلك واضح من خلال الربط بين رئيس الحكومة ومدير المـــخابرات، وهذه ظاهرة غريبة في الأردن، إذ ما العـــلاقة السياسية بيــن مؤسستين لكل منهما عمله المنفصل؟ إن هذا يدل على عقلية الجهاز الأمني، وليس على شخص مديره فقط، والغريب - كما يقـــول أحد ضــــباط المخابرات المتقاعدين - أن كل مدراء المخابرات في السنوات الأخيرة أقيلوا وخرجوا بمشاكل، وســمعة ليست طيبة، وهذه ظاهرة غريبة.إنني لا أري أي فارق بين اليوم وقبل سنة أو سنتين، فقد جاء سمير الرفاعي على أنه المخلّص، وقوبل بالتطبيل والتزمير والمدح والثناء، ثم ودِّع بالسب والشتم والتصفيق وكذلك كان البخيت، أليس مَثل الخصاونة كمثل البخيت ومن قبله، إذ صفق له قومه وهنأوه ومجدوه، ثم بعد أشهر خرجوا مطالبين برحيله. أعتقد أن اختيار عون الخصاونه في هذه المرحلة قد لا يكون مفيدا للمستقبل، وأنا هنا لا أشكك في قدرة الرجل، فهو يستحق كل التقدير والاحترام، لكني أتحدث من الجانب السياسي للمسألة، فقد تجاوز الحراك الشعبي كل الخطوط، وارتفعت الشعارات فوق كل الممكنات، والتراجع عنها قد يكون مستحيلا، ولذا فإن الشخصية التي قد تحظى بثقة الناس هي الشخصية التي تحمل التغيير الحقيقي نهجا وإيمانا وليس كلاما وخطابات، وأن الشخصية المطلوبة هي التي تحمل فكر الثورة على الفساد والمفسدين دون خوف أو تردد، ودون مراعاة لمنصب كبير أو صغير، كما أن الناس يتوقون لرؤية رئيس له شخصيته، ويتحمل المسؤولية كاملة ولا يسمح لأي طرف بالتجاوز عليها، حتى لو كان الملك أو الديوان أو المخابرات، فأنا لا أستطيع أن أفهم كيف يملك الديوان الملكي الميزانية للتبرع ببناء مدرسة أو مستشفى أو ملعب أو إسكان، في الوقت الذي تشكو فيه الحكومة من العجز، أليس ذلك بحد ذاته إضعاف للحكومة والتقليل من هيبتها أمام الناس؟! إن من حق رئيس الوزراء أن يرفض أي إجراء يتجاوز على ولايته العامة، وأنا لا أرى أن شخصية الرئيس قد تكون من هذا النوع، لذا فإن السيناريو المحتمل لحكومته لا يختلف عن بقية الحكومات التي ذهبت مع الريح، وأخشى أن تكون خبرات الرئيس القانونية مسخّرة لتشذيب التعديلات القانونية، والتخفيف من التغييرات الكبيرة التي يخشى النظام من حدوثها.وأخيرا أرجو ألا يكون عون الخصاونة بعد عام رئيسا مقالا أو مستقيلا، بعد أن كان من الممكـــن أن يكون رئيــس المحكمة الدولية.

free counters